هل الإنجيل يتألق من حياتك؟ | World Challenge

هل الإنجيل يتألق من حياتك؟

David Wilkerson (1931-2011)February 18, 2021

" اِفْرَحُوا فِي ٱلرَّبِّ كُلَّ حِينٍ ، وَأَقُولُ أَيْضًا: ٱفْرَحُوا." (فيلبي 4: 4).  هذه هي كلمة بولس الختامية لأهل فيلبي.  لم يكن يقول: "أنا في السجن وهذه السلاسل نعمة.  أنا سعيد جدا لهذا الألم ".  أنا مقتنع بأن بولس صلى يوميًا من أجل إطلاق سراحه وفي بعض الأحيان صرخ طالبًا القوة لتحمله.  حتى يسوع ، في ساعة تجربته وألمه ، صرخ إلى الآب ، "لماذا تركتني؟"  هذا هو دافعنا الأول في ضيقنا ، لنصرخ ، "لماذا؟"  والرب يصبر على تلك الصرخة.

لكن الله أيضًا قد وضع تدبيرًا حتى يمكن الإجابة على "ماذا لو" و "لماذا" بكلمته.  يكتب بولس: "عَالِمِينَ أَنِّي مَوْضُوعٌ لِحِمَايَةِ ٱلْإِنْجِيلِ …  بِحَقٍّ يُنَادَى بِٱلْمَسِيحِ، وَبِهَذَا أَنَا أَفْرَحُ. بَلْ سَأَفْرَحُ أَيْضًا."(فيلبي 1: 17-18).  إنه يخبرنا ، بعبارة أخرى ، "أنا مصمم على أن كلمة الله ستتحقق من خلال رد فعلي على هذه المِحنة .  لقد عقدت العزم على عدم إهانة الإنجيل أو جعله يبدو عاجزًا ".

هذه هي الرسالة التي أسمعها من خلال بولس: ليس علينا أن نفعل شيئًا عظيمًا للرب.  علينا فقط أن نثق به.  دورنا هو أن نضع حياتنا في يد الله ونؤمن أنه سيهتم بنا.  إذا فعلنا ذلك ببساطة ، فبهذا يتم التبشير بإنجيله ، بغض النظر عن ظروفنا.  وسيوعلن المسيح فينا بشكل خاص في ظروفنا الصعبة.

أخبرني سام ، وهو شيخ في كنيستنا ، ذات مرة ، "يا قسيس ديفيد ، الطريقة التي تستجيب بها للأوقات الصعبة هي شهادة لي."  ما لم يدركه سام هو أن حياته كانت توعظني.  يعاني من ألم مزمن لا يسمح له بالنوم أكثر من بضع ساعات قليله كل ليلة.  على الرغم من آلامه المستمرة والمبرحه ، إلا أن إخلاصه للرب هو شهادة لنا جميعًا.  حياته تبشر بالمسيح بقوة مثل أي من عظات بولس.

  إذن ، هل يُكرز بالمسيح في محنتك الحالية؟  هل ترى عائلتك الإنجيل يعمل فيك؟  أم أنهم لا يرون سوى الذعر واليأس والتسائل في أمانة الله؟  كيف يكون رد فعلك تجاه محنتك؟

Download PDF