هل تتبع قيادته؟ | World Challenge

هل تتبع قيادته؟

David Wilkerson (1931-2011)October 17, 2019

"«أُعَلِّمُكَ وَأُرْشِدُكَ ٱلطَّرِيقَ ٱلَّتِي تَسْلُكُهَا. أَنْصَحُكَ. عَيْنِي عَلَيْكَ. لَا تَكُونُوا كَفَرَسٍ أَوْ بَغْلٍ بِلَا فَهْمٍ. بِلِجَامٍ وَزِمَامٍ زِينَتِهِ يُكَمُّ لِئَلَّا يَدْنُوَ إِلَيْكَ». "(مزمور 32: 8-9).

في هاتين الآيتين الموجزتين يعطينا الله واحدة من أعظم الدروس المتعلقة بالإرشاد في كل الكتاب المقدس.  أولاً ، هناك وعد ثمين لنا ، وهو أساس يمكننا عليه بناء إيمان عظيم .  هذا الأساس هو استعداده لقيادته لنا وإرشادنا في كل شيء!  في بداية الاصحاح ، تكتشف أن هذا الوعد يتم تقديمه إلى أشخاص معينين - أولئك الذين غُطيت خطاياهم والذين ليس فيهم خداع ؛  الذين عليهم يد الرب ؛  رجال الله ويصلون وهو يسمعهم ؛  الذين هم في الخفاء ومحفظين من المتاعب ؛  والذين يرنمون ترانيم  الخلاص.

ومع ذلك ، تقول كلمة الله أن الشخص قد يكون مؤمنا يتمتع بجميع الفوائد الروحية لكونه ابنا لله ، ولا يزال مثل بغل عنيد عندما يتعلق الأمر بالخضوع لإرشادات الله له.  قال الله عن إسرائيل: "أَرْبَعِينَ سَنَةً مَقَتُّ ذَلِكَ ٱلْجِيلَ ، وَقُلْتُ: «هُمْ شَعْبٌ ضَالٌّ قَلْبُهُمْ، وَهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا سُبُلِي». "(مزمور 95: 10).

كان الله يقول أساسًا: "بعد كل تلك السنوات الطويلة من تلقي إرشاداتي وإنقاذي المعجزي لهم ، لا يزال ليس لديهم أدنى فكرة عن الطريقة التي أعمل بها!  ولا يحاولون حتى فهم مباديئ التوجيهية . "

يريد الله من الأفراد  الذين يعرفونه جيدًا أن يتحركوا بأقل قدر من الإلحاح ، لكن معظم المؤمنين لا يقضون وقتًا كافيًا في محضرة للتعرف عليه بهذه الطريقة.  كان الإسرائيليون أولادًا يتصرفون كبغال عنيدة ، مشغولين  بالتفكير في أنفسهم فقط  ولم يتكلوا على الله بمستقبلهم.  لقد أرادوا الطرق السريعة والسهلة للخروج من ظروفهم الصعبة ولم يتعلموا شيئًا من قيادة الله الخارقة للطبيعة التي نقلتهم من العبودية إلى حافة أرض الموعد.

أيها الأحباء ، قد يقودنا الله بعينه بدلاً من اللجام.  إنه يريدنا أن يكون لدينا معرفة ثابته بطرقه وتأكيد دائم ليده في التوجيه.

Download PDF