هل حقًا يسمع الله صلواتك ؟ | World Challenge

هل حقًا يسمع الله صلواتك ؟

David Wilkerson (1931-2011)November 21, 2019

يجب على أي مؤمن يرغب في إرضاء الله في صلاته أولاً أن يصل إلى حل  لهذا السؤال: "هل يسمع الله صلواتي حقًا وسيستجيب؟" بينما يبدو أن هذا سؤال بسيط - سؤال لا ينبغي حتى أن يُسأل -  ان معظم المسيحيين يجيبون على الفور ، "نعم ، بالطبع أعتقد أن الله يجيب على صلواتي". ولكن الحقيقة بكل بساطة هي أن الكثير منهم غير مقتنعين تمامًا.

هناك أوقات نشعر فيها أن الله غائب عن حياتنا ، وأنه لا يستمع إلى صرخاتنا.  الأسئلة والشكوك موجودة بداخلنا والرب يريد حزم هذا الأمر في أعماقنا .  في لوقا 18: 2-8 ، تحدث يسوع عن حكاية أرملة مثابرة والقاضي الظالم لتعليم تلاميذه "وَضَرَبَ لَهُمْ مَثَلاً فِي وُجُوبِ الصَّلاةِ دَائِماً وَدُونَ مَلَلٍ" (18: 1).

في المجتمع اليهودي ، كان من المتوقع أن يكون القاضي محايدًا ، لكن القاضي في هذه القصة كان غير كفء وغير مؤهل للوظيفة.  بالتأكيد لم يتم تقديم العدالة.  وفقًا للقانون اليهودي ، تستحق الأرامل حماية خاصة بموجب النظام القضائي ، لكن هذا القاضي تجاهل الأرملة التي أتت إليه.  ومع ذلك ، فقد رفضت الاستسلام وجاءت إليه كثيرًا حتى نفذ القاضي  صبره ووافق على طلبها.

حصلت هذه الأرملة على العدالة التي كانت تسعى إليها بسبب مثابرتها!  يفسر يسوع في الآية 8 أنه إذا أجاب قاضٍ غير لائق و شرير بالعدالة في النهاية ، فكم من الحري سوف يعطي أبونا القدوس المحب ما هو الصالح لأبنائه؟

يعرف الكثير من المسيحيين أن الله عنده كل ما يحتاجون إليه ، ويعترفون أنه يهتم ، لكنهم غير مقتنعين بأنه على استعداد للمجيء بسرعة لمساعدتهم.  عندما لا يستجيب الله لصرخاتهم على الفور ، فإنهم يظنون ان العوائق والقيود الداخلية فيهم .  ويفكرون في جميع أنواع الأسباب التي تجعل الله ألا يكون على استعداد لتقديمها إليهم.

"مَا أَعْظَمَ جُودَكَ ٱلَّذِي ذَخَرْتَهُ لِخَائِفِيكَ، وَفَعَلْتَهُ لِلْمُتَّكِلِينَ عَلَيْكَ تُجَاهَ بَنِي ٱلْبَشَرِ!" (مزمور 31: 19).  تأكد من أن الله قد أعطاك كل ما تحتاجه لتكون حراً ومنتصراً.  ابتهج في الرب لأنك سرور لنفسه.  مجدا للرب!

Download PDF