يسمع الله صرخاتنا الصامتة | World Challenge

يسمع الله صرخاتنا الصامتة

David Wilkerson (1931-2011)January 15, 2021

من بين جميع المزامير الـ 150 ، يعتبر المزمور 34 هو المفضل لدي.  الأمر كله يتعلق بأمانة ربنا في إنقاذ أبنائه من المحن والأزمات الكبرى. يقول داود: " طَلَبْتُ إِلَى ٱلرَّبِّ فَٱسْتَجَابَ لِي ، وَمِنْ كُلِّ مَخَاوِفِي أَنْقَذَنِي…مَلَاكُ ٱلرَّبِّ حَالٌّ حَوْلَ خَائِفِيهِ، وَيُنَجِّيهِمْ…أُولَئِكَ صَرَخُوا، وَٱلرَّبُّ سَمِعَ ، وَمِنْ كُلِّ شَدَائِدِهِمْ أَنْقَذَهُمْ…كَثِيرَةٌ هِيَ بَلَايَا ٱلصِّدِّيقِ ، وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ ٱلرَّبُّ." (مزمور 34: 4 ، 7 ، 17 ، 19).

  لاحظ ما كتبه داود في هذا المزمور: " طَلَبْتُ إِلَى ٱلرَّبِّ …هَذَا ٱلْمِسْكِينُ صَرَخَ."  (34: 4 ، 6).  متى اطلق داود هذا الصرخة؟  من الاكيد عندما كان يتظاهر بالجنون في مدينة جت ومع ذلك لم يكن بإمكانه أن يصلي بصوت مسموع في محضر الفلسطينيين.  يقودنا هذا إلى حقيقة عظيمة تتعلق بخلاص الله.  أحيانًا تُنطلق من اعماقنا أعلى صرخة بدون صوت مسموع.

أعرف ما يشبه هذا النوع من "الصراخ المنطلق من الاعماق".  لقد انطلقت الكثير من الصلوات الصارخة في حياتي - أهم صرخاتي، من القلب المتألم،  وأعمق الصرخات - كانت في صمت تام.

  في بعض الأحيان كنت خائفا من الظروف لدرجة أنني لم أستطع التكلم ، غارقا في الظروف الخارجة عن مقدرتي لدرجة أنني لم أستطع التفكير بوضوح  للصلاة.  في بعض الأحيان ، كنت اجلس وحدي في حجرة مكتبي متحيرا لدرجة أنني لم أتمكن من قول أي شيء للرب على الإطلاق ، ولكن طوال الوقت كان قلبي يصرخ بصوت غير مسموع: "يا الله ، ساعدني!  لا أعرف كيف أصلي الآن ، لذا اسمع صرخة قلبي.  نجني من هذا الموقف ".

  هل كنت هناك في مثل هذا الموقف من قبل؟  هل فكرت يومًا ، "لا أعرف ما هو كل هذا.  أني اغرق في وسط ظروفي هذه ، يغمرني الألم العميق ، ولا يمكنني تفسير ذلك.  يا رب ، أنا لا أعرف حتى ماذا أقول لك.  ما الذي يجري؟"

أعتقد أن هذا هو بالضبط ما مر به دَاوُدَ عندما أسره الفلسطينيون.  عندما كتب المزمور 34 ، كان يعترف: " كنت في موقف ساحق لدرجة أنني لعبت دور الأحمق.  ومع ذلك ، تساءلت في الداخل ، ما الذي يحدث معي؟  كيف حدث هذا؟  يا رب ، ساعدني! "

وهكذا يبدو أن داود كان يقول ،" صرخ هذا الفقير من الاعماق، لا يعرف ماذا أو كيف يصلي.  فسمعه الرب ونجاه.  كانت صرخة عميقة من القلب ، والرب أمين لسماع كل أنين مهما كان ضعيفا.

Download PDF